Home » دور المبيدات الحشرية في المصائد الفيرمونية التجميعية لسوسة النخيل الحمراء by أﺤﻤد ﺤﺴﻴن اﻟﺴﻌود
دور المبيدات الحشرية في المصائد الفيرمونية التجميعية لسوسة النخيل الحمراء أﺤﻤد ﺤﺴﻴن اﻟﺴﻌود

دور المبيدات الحشرية في المصائد الفيرمونية التجميعية لسوسة النخيل الحمراء

أﺤﻤد ﺤﺴﻴن اﻟﺴﻌود

Published 2012
ISBN :
ebook
20 pages
Enter the sum

 About the Book 

الملخص:Rhynchophorus ferrugineus Olivier (Coleoptera: تعتمد إدارة سوسة النخيل الحم ا رءعلى استخدام المصائد الفيرمونية التجميعية، والتي تحتوي على ( الفيرمون التجميعي، Curculionidae)المادة الغذائية و 10 غ ا رم مبيد حشري والكيرمون أحيان اً).أجري هذاMoreالملخص:Rhynchophorus ferrugineus Olivier (Coleoptera: تعتمد إدارة سوسة النخيل الحم ا رءعلى استخدام المصائد الفيرمونية التجميعية، والتي تحتوي على ( الفيرمون التجميعي، Curculionidae)المادة الغذائية و 10 غ ا رم مبيد حشري والكيرمون أحيان اً).أجري هذا البحث في م ا زرع النخيل في منطقة الرحبة ( إمارة أبو ظبي) خلال الفترة شباط(فب ا رير)- تموز(يوليو) 2007 لمعرفة تأثير إضافة المبيدات الحشرية إلى المصائد الفيرمونية التجميعية على أعداد سوسةالنخيل الحم ا رء التي تلتقطها هذه المصائد.احتوت التجربة على ثلاثة معاملات( 10 غ ا رم كارباريل، 10 غ ا رمديازينون محبب وشاهد بدون معاملة) وفي 6 مكر ا رت أضيف لكل مصيدة 350 غ ا رم من ثمار التمر العلفي5 لت ا رت ماء، واستبدلت كل حوالي 25 يوماً، وأضيف الماء اليها كلما نقصت كمباته، كما استخدم كل - و 44- زنة Methyl-5-Nonanol 90%+ 4-Methyl-5-nonanon من الفيرمون التجميعي: % 10سعة 40 مل، وأضيفت Ethyl Acetate 700 ملغ وأضيفت عب وة جديدة منه كل شهر، والكيرمون % 98عبوة جديدة منه كل شهرين.بينت النتائج عدم وجود فروق معنوية في أعداد الحش ا رت الملتقطة، بين هاتين المعاملتين والشاهد، وكانت18.7 و 18.2 حشرة/ مصيدة/ شهر ، 560 و 546 حشرة، وبمعدل 14.8 ، أعداد الحش ا رت الملتقطة 443لكل من الكارباريل، الديازينزن والشاهد على التوالي، ويدل هذا على عدم ضرورة إضافة المبيدات الحشرية إلىهذه المصائد ، وتزويدها بالماء وبشكل دائم كونه يعمل على ترطيب الغذاء وتخميره لاطلاق ال ا رئحة التيتجذب اليها الحش ا رت، ويمنعها من الهروب أو الطي ا رن بعد سقوطها في المصيدة، وجمع هذه الحش ا رتوالقضاء عليها عند إضافة أي من مكونات المصيدة، وعند صيانتها.تبين هذه النتائج عدم الحاجة نهائياً إلى إضافة أي من المبيدات الحشرية إلى المصائد الفيرمونية لهذهالحشرة، وهذا ما يؤدي إلى تجنب الأض ا رر التي تلحق بالكائنات الحية، ومنع تلوث البيئةبالإضافة إلى توفيرالوقت والجهد والمبالغ المالية الطائلة التي تدفع لتأمين هذه الكميات الهائلة من المبيدات الحشرية التي تضافإلى مئات الآلاف من المصائد الفيرمونية التي تستخدم في دولة الإما ا رت العربية المتحدة وبمعدل 10 غ ا رم /مصيدة/ 15 يوم، وعلى مدار السنة، ومن الضروري العناية الفائقة بالمصائد وبشكل دائم وتوزيعها في كافةأمكن ز ا رعة النخيل وعلى مدار السنة، والقيام بالمزيد من الأبحاث لزيادة فاعلية المصائد في إدارة هذه الآفةالحشرية الهامة في أماكن ز ا رعة أشجار النخيل.